الاثنين، 26 مارس، 2012

كتاب "دراســات في الترجـــمة القانــونية"

بسم الله الرحمن الرحيم
دراسات في الترجمة القانونية 



تأليف الدكتور
حسيب إلياس حديد
أستاذ مساعد بقسم اللغة الفرنسية في كلية الآداب جامعة الموصل
وُلِدَ في العراق عام 1950
الشهادات العلميَّة:
  • بكالوريوس لغات أوربيَّة لغة إنكليزيَّة كلية الآداب بالموصل العراق 1971-1972
  • دبلوم عالٍ مهنيّ في التربية وطرق التدريس كلية التربية ببغداد العراق 1973
  • ميتريز أدب مقارن إنكليزيّ-أمريكيّ - الآداب واللغات بواتييه فرنسا 1980
  • دبلوم الدراسات المعمَّقة أدب مقارن إنكليزيّ-فرنسيّ - الآداب تور فرنسا 1981
  • دكتوراه حلقة ثالثة أدب مقارن دراسات إنكليزيَّة باللغة الفرنسيَّة - الآداب واللغات بواتييه فرنسا 1985
التأليف:
تأليف كتب منهجية لطلبة الصف الثالث في موضوع الترجمة بعنوان:
 
مبادئ الترجمة من الفرنسية إلى العربية وبالعكس (1988) مشترك.
 
.منهجية البحث العلمي (2007) 158ص. مشترك مع البروفيسور الدكتور ماتيو كيدير / أستاذ في جامعة ليون الثانية / فرنسا ومدير مركز الأبحاث اللُّغويَّة في باريس. نُشِرَ من قِبل دار ابن الأثير للطباعة والنشر/ جامعة الموصل.
الكتب المترجمة:
 
الإعلان والترجمة – 320 صفحة (قيد الطبع في فرنسا)-
 
-الترجمة المعاصرة: بحوث وتطبيقات 157 صفحة (قيد الطبع) 
-الترجمة العربية : طرق وأساليب (قيد الترجمة)
 
-كتاب قواعد اللغة الأكديَّة للكاتب دانييل بودي باللغة الفرنسيَّة قيد الترجمة بالاشتراك مع الأستاذ خالد سالم إسماعيل/ أستاذ اللغة المسماريَّة في جامعة الموصل

 نُبذة عن الكتاب:
صدر قبل أسبوع عن بيت الحكمة في بغداد كتاب "دراسات في الترجمة القانونية" اختارها وترجمها الدكتور حسيب إلياس حديد. يقع الكتاب في 193 صفحة ويتضمَّن المقدّمة التي ذكر فيها المترجم: أن للترجمة القانونيَّة خصائصها وخصوصيَّاتها، إذ أنها تختلف كثيراً عن أنواع الترجمة الأخرى لأسبابٍ عديدة لما يمتاز به الخطاب القانونيّ من سماتٍ معيَّنة منها الأسلوب  والمصطلحات والصياغة والنظام القانونيّّ وغيرها. وتفرض الترجمة القانونيَّة عَلاقةً معيَّنة بين القانون وعلم اللغة، وكيف أنَّ المترجم القانونيّ يتحتَّم عليه أن يكون متخصّصاً في القانون أو أنَّه على أقل تقدير له اطّلاع واسع بالقانون يؤهّله لهذه المهمَّة الصعبة. وهنا لا بدَّ من الإشارة إلى الصعوبات والعقبات التي تعترض سبيل المترجم القانونيّ، فضلاً عن النقطة الأساسيَّة في الترجمة القانونيَّة وهي أنَّ المترحم القانونيّ لا يعمل فقط على نقل نصٍّ قانونيّ من لغةٍ إلى أخرى، وإنَّما يعمل جاهداً على نقل نصٍّ قانونيّ يعود إلى نظامٍ قانونيّ معيَّن أو نصٍّ قانونيّ يعود إلى نظامٍ قانونيّ آخر. وهذه تتطلَّب منه أن يكون على بيَّنةٍ من قانون الترجمة والترجمة القانونيَّة ليتسنَّى له إكمال مهمَّته بنجاح.
الكتاب بالمكتبات

أضف إلى مفضلتك

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق