الأربعاء، 21 سبتمبر، 2011

كتاب "الترجمة والمصطلح: دراسة في إشكالية ترجمة المصطلح النقدي الجديد"

بسم الله الرحمن الرحيم
كتاب "الترجمة والمصطلح: دراسة في إشكالية ترجمة المصطلح النقدي الجديد"

تأليف: 
السعيد بوطاجين




السعيد بوطاجين
من مواليد تاكسانة – جيجل. أستاذ بالجامعة الجزائريَّة منذ سنة 1982. 
  • دبلوم الدراسات المعمَّقة، جامعة السوربون، باريس.
  • ماجستير: جامعة الجزائر (سيمياء).
  • دكتوراه دولة: جامعة الجزائر (النقد الجديد) شهادة تعليميَّة اللغات: جامعة غرونوبل (فرنسا). العضوية:
- عضو اتحاد الكتَّاب الجزائريَّين. - عضو اتحاد الكتَّاب العرب. - عضو مؤسَّس لمخبر الترجمة – جامعة الجزائر. - عضو مؤسَّس لاتحاد المترجمين الجزائريَّين. - عضو مؤسَّس لبيت الترجمة – وزارة الثقافة. - عضو مؤسَّس للملتقى الدُّوليّ عبد الحميد بن هدوقة وعضو الهيئة العلميَّة.
مدير تحرير مجلَّة التبيين - الجاحظيَّة - • رئيس تحرير مجلَّة القصَّة ومؤسَّسها - الجاحظيَّة – • رئيس تحرير مجلَّة آمال (وزارة الثقافة). • رئيس تحرير مجلَّة الخطاب (جامعة تيزي وزو). • أمين عام الجمعيَّة الثقافيَّة الجاحظيَّة.
- مستشار علميّ وفنيّ لمجلة معارف (جامعة البويرة). - مؤسَّس مجلَّة المعنى ورئيس تحريرها (المركز الجامعيّ خنشلة). - رئيس سلسلة سحر الحكي، الاختلافالجزائر. - عضو هيئة تحرير مجلَّة الترجمة، دمشق – سوريا. - عضو اللجنة العلميَّة لمجلَّة بحوث سيميائيَّة - الجزائر. - عضو اللجنة العلميَّة لمجلَّة السرديّات – جامعة قسنطينة.
تعاون مع:
  • جامعة الجزائر، قسم الدراسات العليا.
  • جامعة أم البواقي، قسم الدراسات العليا.
  • جامعة تيزي وزو، قسم الدراسات العليا (عربيَّة).
  • جامعة تيزي وزو، قسم الدراسات العليا (لغة فرنسيَّة).
  • جامعة تبسة، قسم الدراسات العليا.
  • جامعة خنشلة، قسم الدراسات العليا.
  • جامعة ميلانو (إيطاليا)، قسم الدراسات العليا.
  • جامعة بافيا (إيطاليا)، قسم الدراسات العليا.
شارك: 
- شارك في حوالي 200 ملتقى وطنيّ ودُوليّ. - قدَّم لعشرات الكتب في النقد والإبداع. - نشر عدة مقالاتٍ في يوميَّات ومجلاَّت وطنيَّة ودُوليَّة. - أشرف وناقش عدَّة رسائل جامعيَّة. - كتب عمود تجليَّات مغفل بالجزائر نيوز. - كتب عمود كتابة الضوء بالجزائر نيوز. - كتب عمود من رؤى عبد الوالو بمجلة الاختلاف.
الإصدارات:
-الإبداع: أ‌- ما حدث لي غداً (قصص) ب‌- وفاة الرجل الميت (قصص) ت‌- اللعنة عليكم جميعاً (قصص) ث‌- أحذيتي وجواربي وأنتم (قصص) ج‌- أعوذ بالله (رواية) د- تاكسانة (قصص).
-الدراسات:
أ‌- الاشتغال العامليّ (دراسة سيميائيَّة) ب‌- السرد ووهم المرجع (دراسات في علم السرد)
-الترجمات:
أ‌- الانطباع الأخير (ترجمة لرواية La dernière impression لمالك حداد). ب‌- نجمة (ترجمة لرواية Nedjma لكاتب ياسين). ت‌- عش يومك قبل غدك (ترجمة لكتاب Cueille le jour avant la nuit لحميد قرين). ث‌- قصص جزائريَّة (ترجمة لكتاب Nouvelles Algériennes لكريستيان عاشور). ج‌- Etres en papier (ترجمة جماعية للفرنسيَّة لديوان كائنات الورق، لنجيب أنزار).
-يصدر له قريبا:
أ‌- شخصيَّات الرواية (ترجمة لكتاب Les personnages de roman لجان فيليب ميرو) دمشق- سوريا. ب‌- المصطلح والترجمة (دراسة في إشكاليَّة المصطلح وترجمته) بيروت – لبنان. ت‌- الأمير عبد القادر (ترجمة لكتاب تشرشل، L’emir Abd Elkader). ث‌- مراسلات (ترجمة لكتاب مولود فرعون). 
- استحقاقات:
- وسام الاستحقاق الوطنيّ للثقافة. - الدرع الوطنيّ للثقافة. - جائزة الترجمة. - البرنوس الأدبيّ للأدب. - الريشة الذهبيَّة للكتابة الصحفيَّة.
تفاصيل كتابنا
الناشر: الدار العربية للعلوم ناشرون
تاريخ النشر: 07/11/2008 - النوع: ورقي غلاف عادي
الحجم: 24×17 - عدد الصفحات: 224 صفحة - الطبعة: 1 - المجلدات: 1
يحتوي على: جداول - اللغة: عربي - سعر الكتاب بالمكتبات: 7.00$
سعر الكتاب بالنيل والفرات: 5.95$
التوفير: 1.05$ (15%)

 نُبذة المؤلف:
    حاولنا في هذا البحث، الذي ظلَّ مهيمناً على ميولنا، تناول إشكاليَّة ترجمة المصطلح النقديّ الجديد إلى اللغة العربيَّة، وقد استعملنا "الجديد" جوازاً، كما نوظّف "القديم" جوازاً كذلك، قياساً بالاستعمالات المتواترة؛ لأننا لسنا مقتنعين بطريقة تعريف هذا الحديث ومفهمته، خاصّةً عندما يكون نقلاً إملائيّاً أو امتداداً لإرثٍ معرفيّ حلقيّ النُّمو أسهمت في إنتاجه شعوب وحضارات متداخلة.
     تعود فكرة الموضوع إلى سنواتٍ خلت، لم يكن هناك صفاء في التعامل مع المفاهيم المنقولة إلى العربيَّة، وقد تجلَّى ذلك في مستويات استقبال المصطلح وتذبذبه، بالنظر إلى مؤثّرات مُركَّبة، أهمّها الجانب المعرفيّ الذي ظلَّ بحاجةٍ إلى تأثيث يستدعي الإلمام باللغة المهاجِرة واللغة المهاجَر إليها، العربيَّة واللغات الأخرى التي نتعامل معها في الوطن العربيّ: الإنجليزيَّة، والفرنسيَّة، والروسيَّة.
     لم نتردد عندما اقترح علينا الدكتور رشيد بن مالك وأساتذة بالجامعة الجزائريَّة تناول المسألة من زاويةٍ موضوعيَّة للكشف عن الخلل الحاصل في تفاوت التَّلقي والنقل، في الإدراك وكيفيَّاته؛ لأن هناك مدارك عدَّة تتجلى بوضوحٍ في قراءة المنتوج الغيريّ.
     لقد كنَّا نعاني، وما زلنا، كما الآخرين، من مشكلة اختيار المصطلحات الضروريَّة لترجمة المفهوم النوويّ: هناك خيارات عدَّة بحيث تنمحي كل الخيارات في اللَّحظات التحيينيَّة، عند الانتقال من المستوى النظريّ إلى المستوى التطبيقيّ. ضف إلى ذلك بعض النقل الخاطئ لمفاهيم متجذَّرة في الإرث الإنسانيّ. كان الأمر يتعلَّق بمُفارقةٍ من نوع دائرة مستطيلة، أي أن التناقضات كانت من الكثرة بحيث تُدخل الباحث في ما يشبه العبث واليأس.
     إن هذه البلبلة التي تعود إلى عوامل لا حصر لها، كانت وراء اهتمامنا بمسألة المصطلح والترجمة، بيد أن هذا العمل الذي نعدّه جزئيّاً، سيكون مُقدَّمةً لدراسةٍ لاحقة.
لشراء الكتاب
اضغط على أيقونة
أضف إلى عربة التسوق
من هنا
أضف إلى مفضلتك
Bookmark and Share

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق